التحكم في مشاعرك هو مفتاح نجاحك

كنساء .. حين نشتغل على أنفسنا ونركز على دواخلنا .. نجد أن تحقيق انسجام متوازن بين طاقة أنثويتنا الناضجة وطاقة ذكوريتنا الناضجة يبني ركيزة من القوة بداخلنا.

من هذا المنطلق السيادي .. يمكننا أن نقود أنفسنا ونكون في موقع تحكم في عواطفنا.

نجد الوضوح والأمان.

نصبح أقل تأثرًا بالأحكام أو النقد أو آراء الغير.

يصبح هذا الأساس القوي تمكينيّ لنا لنخرج إلى العالم ونبدع.

يمكن لأنثويتنا الناضجة أن تسترخي حين تشعر أن ذكوريتنا الناضجة تمسك بها وتدعمها.

هل تستشعرين بسحر التوازن بين طاقتك الذكورية وطاقتك الأنثوية؟

Leave a Comment

 فيمكن لتلك التقنية أن تساعد النساء من حول العالم على الوصل بخالق واحد

هل ينتابك الفضول: كان التشافي بتقنية الثيتا أحد الأشياء التي استكشفتها على طريق رحلتي التحولية إلى الاتحاد وحب الذات.. فيمكن لتلك التقنية أن تساعد النساء من حول العالم على الوصل بخالق واحد.. مصدر واحد.. رب واحد.. بما يتخطى حواجز التكييف

 حياة تملؤها المتعة والوفرة والحب..

تخيلي أنك قد عدت طفلة.. تدورين وتدورين في دوائر لا تنتهي.. تضحكين كلما أصبحت أسرع وأسرع.. حتى تشعرين بالدوار وتقعين على الحشائش ضاحكة وسعيدة! شكلت تلك الألعاب الطفولية بعض لحظات من حياتنا.. إلّا أن الذكريات حية وتجذبنا من توها إلى

 مع المزيد من سقف اليدين وضرب الكعبين في الأرض…

قرأت هذه المقولة مؤخرًا، ووجدت أنها ساحرة جدًا حتى أنني رغبت في مشاركتها معك… “قد تكون على الجانب الآخر من العالم.. تطفو في بحر فيروزي.. ترقص في ضوء القمر على أنغام جيتار الفلامنكو…”-جانيت فيتش أوليست خلابة؟ وجدت أنها استحضرت في